إحذري إهمال طفلك نفسيا وجسديا

الكشف المبكر عن أمراض الكبد والقلب لدى الأطفال يساهم في حياه صحيه سليمه

الخميس 04 فبراير 2016 الساعة 01:55 م الكشف المبكر عن أمراض الكبد والقلب لدى الأطفال يساهم في حياه صحيه سليمه

كتب - ولاء التونسي


 

 

كثير من الأمراض تصيب الأطفال في سن مبكر وتجهل الأم أعراضها وكيفية التعامل معها مبكرا حتى لا تحدث مضاعفات حيث أمراض القلب والسكر والكبد والجهاز الهضمى ولذلك قامت اليوم الطبي بفتح ملف أمراض الأطفال في التخصصات المختلفه

 

يقول الدكتور أحمد السعيد يونس إستشارى أمراض الأطفال ورئيس الجمعية المصرية للبن الأم وأمين عام الجمعية المصرية لطب الأطفال أن الطفل في أول سنه بعمره يصاب بنوعين من الأمراض ،أمراض معوية وتأتى بسبب أكل الطفل قبل موعده ويأكل أطعمه غير نظيفه مما تتسبب في نزلات معوية ،وأمراض معدية بسبب العادات السيئة لدى الكبار مثل تقبيل الطفل من الفم هذا فضلا عن سهولة إصابة الأطفال في السنه الأولى من عمرهم بإلتهاب الحلق ونزلاالبرد وإلتهاب الأذن الوسطى والأمراض الجلدية وأخطر مرضين في السنه الأولى من عمر الكفل هما الإلتهاب الرئوي والنزلات المعوية وشدد على ضرورة حرص الأم على الرضاعه الطبيعية لطفلها أول ستة أشهر لتزيد مناعة الطفل ضد أمراض الجهاز الهضمى بالإضافة إلى نظافة الأكل والشرب والإبتعاد عن تقبيل فم الطفل وبهذا ينشأ الطفل في بيئة صحية جيدة

وأضاف أنه بعد السنه الأولى يبدأ الطفل يمشي ويلعب وبدء سن الحوادث وبهذا لابد من الإنتباه لكل حركة يخطوها الطفل حتى لا يعرض نفسه للخطر دون أن ندرى

 

وأضافت الدكتورة توحيدة عبدالغفار أستاذ طب كبد الأطفال بكلية الطب جامعة عين شمس ونائب رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكبد في الوطن العربي ، أنه لابد وأن تراقب الأم الحاله الصحية لطفلها ومن أعراض إصابة الطفل بأمراض الكبد إصفرار لون العين ولون البراز يكون فاتح ولون البول غامق عن لو المياه الصافيه فإذا لاحظت الأم لون البول ظاهر في البامبرز فهو مصاب بالكبد بالإضافة إلى كبر حجم بطنه والقئ بكثره وتلاحظ عليه الخمول معظم الوقت وعنما تجد الأم هذه الأعراض لابد وأن تتوجه للطبيب فورا حتى لا تزيد الأعراض بوجود ورم في القدمين ونزول دم من الأسنان والأنف موضحةً أن هناك صفراء طبيعية لا تظهر معها الأعراض السابقة وصفراء مرضية إذا أهملتها  الأم بعد ظهور أعراضها يحدث نقص شديد في كل الفيتامينات التى تحتاجها الصفراء لتمتص ويدخل في أعراض تليف صفراوى وإستسقاء في البطن ونزيف بالمرئ وهذا كله من الممكن أن يصاب به الطفل وعمره شهور

وأوضحت أن إصابة الطفل بأمراض الكبد لا علاقة له بالأم ومعظمها مرتبط بالوراثه ولكن هناك أطفال يولدون بعيوب خلقية مثل إنسداد في القنوات المرارية قد تكون نتيجة لإضطرابات مناعية و نادراً جدا تكون ناتجه عن إصابة الأم بفيروس غير كبدي أثناء الحمل وتؤدى إلى إصابة الطفل بإلتهابات كبدية في الطفل ولكن التوكسوبلازما تنتقل للأم الحامل عن طريق تناولها لحمه غير مطبوخه جيدا أو إختلاطها بالحيوانات القطط خصوصا والتوكسوبلازما فقط هى التى تؤثر على الجنين وإذا أصيبت بها الأم في الفترة الأولى من الحمل يحدث إجهاض أو عيوب خلقية في الجنين وإذا أصيبت بها الأم في الفترة الأخيرة من الحمل تؤدى إلى إلتهاب كبدي للطفل وإنسداد في قنوات سائل المخ

 

وأكد الدكتور  ماهر الضبع أستاذ علم النفس بالجامعة الأمريكية أن هناك أطفال تصاب بإضطرابات نفسية نتيجه لعدم حصوله على الإحتياجات النفسية من والديه أو المقربين إليه ومن الممكن أن يصاب بالإكتئاب نتيجة إهماله فيصبح الطفل عدوانى لعدم شعوره بالأمان ومع الكبر لا يعيش هذا الطفل علاقات إجتماعية سوية ويصبح منعزلا مائل للإكتئاب والعنف ،غير واثق في نفسه

 

ويقول الدكتور هشام الحفناوى عميد المعهد القومى للسكر والغدد الصماء أن هناك أعراض تظهر على الطفل تؤكد إصابته بمرض السكر حيث التبول بكثرة والجوع الشديد والهزال ونقص الوزن الشديد والإلتهابات الجلدية وهذه الأعراض من الممكن أن يصاب بها الطفل بعد الولادة مباشرةً ويسمى سكر من النوع الأول أو سكر الأطفال وتلعب الوراثه فيه دور ضئيل جدا من 6:2% بعكس سكر الكبار المعروف بسكر النوع الثانى على غير المتعارف عليه حيث يعتمد على وجود سمنه المقاومه للأنسولين هذا النوع من السكر تلعب الوراثه دور كبير فيه

وأضاف أنه من أسباب إصابة الطفل بمرض السكر هى أن لدية إستعداد في الجهاز المناعى لديه لا يرث هذه التركيبه من والديه لكن جسمه كونها لنفسه وإذا أصيب بأى فيروس مثل الحصبه والغده النكافيه والأنفلونزا أى فيروس يصيب جسمه يجد عنده الإستعداد للإصابه بالسكر فيتجه للخلايا التى تفرز الأنسولين ويحدث تآكل ذاتى فيها يقضي على 90:80% منها ويظهر مرض السكر مؤكدا أنه لايوجد ما يمنع إصابة الطفل بمرض السكر 100% ولكن هناك عوامل مساعده مثل إعطاء الطفل التطعيمات الدورية في مواعيدها حتى يبعد عن الإلتهابات الفيروسية ومع الرضاعة الطبيعية

وينصح الحفناوى الأم المصاب إبنها بالسكر بألا تحرم الأم طفلها من الأكل ولكن يأكل بكميات معينه في مواعيد مناسبة حيث لا يمكن أن يأكل شيكولاته في أى وقت ولكن نوعى الطفل أنه لابد وأن يبذل مجهود ويأخذ الأنسولين المناسب بالكمية المحدده

وأضاف الدكتور حسام قنديل أستاذ أمراض القلب بكلية الطب قصر العينى أن نسبة كبيره من الأمهات لا تعلم بإصابة طفلها بأمراض القلب والظروف التى نعيشها الأن لا تجد السيدة الرعاية الصحية الكافية أثناء الولادة بالرغم من وجود جهاز الموجات الصوتية التى توضح حالة القلب وإذا لاحظت الأم تغير لونه للأزرق وإصابته بإلتهابات كثير في صدره وكحه في الشهور الأولى مشيرا إلى أن أمراض القلب مرتبطه بشكل كبير بزواج الأقارب وإصابة الأم بأمراض فيروسية خلال الحمل أو تناولها أدوية أثناء الشهور الأولى للحمل وهى الشهور التى يتكون فيها القلب ولابد وأن يتم تطعيم الأم من هذه الفيروسات خاصة الحصبة الألمانى

وأوضح أن أمراض القلب في الأطفال أغلبها غير معقده مثل وصله شريانيه وثقب في الأذينين أو البطين  وإذا أصيب الطفل بمرض معقد في الشهور الأولى من عمره من الممكن أن يودى بحياته وهناك مرض معقد واحد ممكن يصيب الطفل في سن مبكره وهو رباعى سالود وهو عباة عن عيوب خلقية بالقلب بأشكال مختلفه مصحوبه بزرقه في الجلد قابله للتشخيص والعلاج التام عند الكشف عنها مبكرا مشددا على ضرورة التغذيه السليمه للطفل والفحوصات الدورية من أجل جو صحى سليم

 

موضوعات متعلقة

شارك بتعليق

تعليقات 0