رد فعل مناعي

وأضافـت مسؤولة المعلومات العلمية لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة، دكتور كاثرين بيكويررث: "في هذه الدراسة قام الباحثون بحقن البكتيريا في الفئران بحيث تم توصيلها إلى الورم عن طريق الدم، محدثة رد فعل مناعي.

وقالت: "إن البكتيريا تتواءم مثل قطع ألعاب التركيب الــ(ليغو) على سطح الخلايا المناعية. ويبدأ هذا سلسلة من ردود الفعل داخل الخلايا المناعية، ما يسبب لها إفراز الجزيئات التي يمكن أن تقتل السرطان.

واستطردت دكتور بيكويررث قائلة: "هذه الدراسة، التي أجريت على الفئران، تبين أن البكتيريا يمكن أن تستخدم لتحريك الجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا السرطانية. والخطوات التالية هي معرفة ما إذا كان هذا الأسلوب آمنا، وإذا ما كان يمكن أن يستخدم لمساعدة المرضى.

وأضافت بيكويررث: "نحن نقوم بتمويل بحوث مشابهة باستخدام الفيروسات لمساعدة النظام المناعي على التعرف على الخلايا السرطانية باعتبارها تهديدا، لذلك يمكن تدميرها، وتمهيد الطريق لأساليب جديدة لعلاج هذا المرض".

مصانع علاجية

أما بروفيسور بول دايسون، من جامعة سوانسي، الذي يدرس أيضاً استخدام السالمونيلا في مكافحة السرطان، فقال إن إحدى المزايا هي أن "السالمونيلا عبارة عن مصانع لإنتاج الجزيئات العلاجية. وأضاف دايسون: "طالما استمر الورم، فإن من المحتمل أن تستمر البكتيريا في إنتاج العوامل العلاجية".

وأضاف "لذا فإننا نعتقد أن هناك شوطا كبيرا ينبغي أن نقطعه في متابعة البحث في هذا النوع من العلاج. وتشير الأدلة إلى أنه لا يوجد إلا عدد قليل من الآثار الجانبية، إن لم تكن منعدمة".