من أجل حياة أسرية سعيدة.. 6 احتياجات يجب إشباعها عند الأبناء

من أجل حياة أسرية سعيدة.. 6 احتياجات يجب إشباعها عند الأبناء

الثلاثاء 14 فبراير 2017 الساعة 03:03 ص من أجل حياة أسرية سعيدة.. 6 احتياجات يجب إشباعها عند الأبناء

كتب - محمد الليثي

علاقة الآباء بالأبناء تعد من أقوى العلاقات الحياتية، وتكمن قوتها في احتياج الطرفين لبعضهما البعض، والرغبة المستمرة في التواصل المستمر؛ لذلك يجب العمل على تدعيم هذه العلاقة وعدم التمادي في الخصام والعقاب والعند.

وفيما يلي تحدثنا الدولية منال أحمد، الخبيرة التربوية والباحثة في مجال الأسرة، عن الاحتياجات الواجب إشباعها لدى الأبناء؛ من أجل بناء علاقة طيبة وسعيدة معهم.

1- الأمان 
أكدت الباحثة منال أحمد، على ضرورة أن يكون الإحساس بالأمان، هو الشعور الأصلي وليس الخوف من العقاب، موضحة: «يجب أن يكون الطفل متعاونا ليس متخوفا، ولا يصح أن يكون مقهورا، ويظل تفكيره منصبًا على الخوف من الضرب أو العقاب؛ما يزيد علاقته بآبائه سوءا».

2- الحب غير المشروط
 قالت إننا دائما نزرع داخل أولادنا حبنا لهم مشروط بعمل ما نريده، مضيفة: «نشعرهم أن تنفيذ إرادتنا نحن مثل (لو عملت الواجب هحبك، لو نجحت هجيلك هدية، خليك هادي ولطيف عشان أفسحك) هذا النوع من الحب غير مرغوب لأنه يعلم الطفل طاعة رغبات الآخرين حتي يحصل علي الحب؛ وهذا يفقده إحساسه بالقيمة؛ لذلك يجب أن يشعر الطفل بحب غير مشروط».

3- تفهم سمات المرحلة
 أوضحت الخبيرة التربوية، أن كل طفل يمر بمراحل مختلفة في رحلة نموه؛ لذلك يجب التعرف علي كل سمه من سمات المرحلة التي يمر بها الطفل؛ حتى يطلب منه الوالدين ما يناسب مرحلته، قائلة: «إذا كان الطفل في مرحلة المشي فلن يكون من المنطقي أن أطلب منه الجري؛ وعدم تحميله ما لا يستطيع».

4-الاهتمام
الاهتمام هو التعبير عن الحب بالأفعال، مشيرة إلى ضرورة إعلان الحب بعمل شيء يجعل الطفل يشعر بالتميز، موضحة: «من الممكن شراء بعض الأدوات اللازمة له في المدرسة، أو شراء أكل لحيوانه الأليف»؛ الإيمان بمطالب الابن يعد نوعا من أفضل أنواع التعامل، والذي يرسل رسائل الحب بسهولة.

5- لغه الجسد
 قالت منال أحمد، إن لغة الجسد من العوامل الهامة التي تشكل علاقة مع أولادنا هي حركات وإيماءات الجسد أثناء الكلام معهم، موضحة: «ليس من المعقول أن أقول لابني أنني أحبك ولا أنظر إليه أو أمدحه بوجه عابس، فهي تكمل تأثير الكلام العاطفي الموجه لهم وتؤكده».

6-التعاطف
 هو القدرة علي مشاركة الآخر مشاعره وإحساسه، بالإضافة إلى تقديره والتعاطف معه، متابعة: «هذا سيساعده الابن على التعبير عن مشاعره، وليس معنى ذلك الموافقة على الخطأ بل هو تقدير و إقرار المشاعر».

موضوعات متعلقة

شارك بتعليق

تعليقات 0