45 دقيقة من الرياضة أسبوعيًا مفيدة للمصابين بالتهاب المفاصل!

الخميس 23 فبراير 2017 الساعة 02:47 م 45 دقيقة من الرياضة أسبوعيًا مفيدة للمصابين بالتهاب المفاصل!

كتب - وفاء شلبي

خبر سار للمصابين بالتهاب المفاصل. ممارسة الرياضة لمدّة 45 دقيقة أسبوعياً، تساهم في الحدّ من التهاب المفاصل، بحسب ما خلصت إليه دراسة حديثة. وقد أشارت إلى أنّ دفع عربة التسوّق قد تعالج مشكلة انعدام الحركة أو الخمول، علماً أنّ نحو 10 ملايين شخص في بريطانيا يعانون أعراض التهاب المفاصل، وقد يُشفى المريض في حال اتّبع نظاماً صحيّاً سليماً. جورج ألكسندروس (اسم مستعار، 35 عاماً)، يعاني من التهاب مفاصل حاد عندما كان في الثامنة من عمره. يقول لـ"العربي الجديد"، إنّه كان يعجز عن الوقوف على قدمَيه من جرّاء شدّة الألم أو الذهاب إلى المرحاض، وإنّه احتاج إلى عناية كاملة لمدّة عام. وهذا المرض غيّر مجرى حياته بالكامل، وقد توقّف عن الذهاب إلى المدرسة لمدّة عام كامل، واضطرّ إلى إعادة سنته الدراسية. يضيف أنّ الألم لم يكن يحتمل في العام الأوّل. لكنّ حاله تحسّن من خلال تناول أدوية معيّنة وارتداء ملابس معينة لإبقائه دافئاً. ويخبر ألكسندروس أنّ حاله حال أبناء جيله، كان يلعب ألعاباً تتطلّب الركض والحركة والقفز، وقد نصحه الأطبّاء باتباع نظام غذائي صحي غنيّ بالفيتامين "دي"، أي بتناول كثير من الألبان والخضار والفاكهة بالإضافة إلى التعرّض لأشعّة الشمس لمدّة 15 دقيقة يومياً. واليوم، لا يشعر ألكسندروس بأيّ ألم، لافتاً إلى أنّه تخلّص من المرض الذي أصابه طفلاً، ويتمنّى ألا يصيبه مرّة أخرى. لذلك، يحرص على ممارسة الرياضة باستمرار. في السياق، تقول معدّة الدراسة من كلية فاينبيرغ للطب التابعة لجامعة نورث ويسترن الأميركية، دوروثي دنلوب، إنّ أيّ نشاط، ولو كان قليلاً، يبقى أفضل من لا شيء. تضيف أنّ كبار السنّ الذين يعانون من التهاب المفاصل في حاجة إلى ممارسة الرياضة لمدّة 45 دقيقة في الأسبوع، تتضمّن عشر دقائق من النشاط المعتدل، مثل المشي السريع. وتشير إلى أنّ تكثيف النشاط المعتدل بدلاً من النشاط الخفيف، مثل دفع عربة البرتقال، يؤدّي إلى نتائج أفضل لدى كبار السنّ في المستقبل. ولاحظ الباحثون أنّ واحداً من بين عشرة مصابين بالتهاب المفاصل في الركبتَين قادر على إنجاز 150 دقيقة من التمارين أسبوعياً. وخلصت الدراسة إلى أنّ أولئك الذين يمارسون رياضة معتدلة بشكل منتظم لمدّة 45 دقيقة في الأسبوع، تحسّنت حالتهم بنسبة 80 في المائة، بالمقارنة مع آخرين. من جهته، يقول الباحث في معهد بحوث التهاب المفاصل في المملكة المتحدة، ستيفن سمبسون، إنّ هذه الدراسة تشكّل دليلاً جديداً على أنّ التغيّرات الصغيرة يمكن أن يكون لها تأثير يقلّص من آلام التهاب المفاصل. يضيف أنّهم يدركون أهمية الالتزام بالتمارين الرياضية للحفاظ على مفاصل مرنة، وتقوية العضلات، وحماية كثافة العظام، والبقاء في صحّة جيّدة. ويحذّر من الخمول ونتائجه السيئة التي تزيد من آلام المفاصل.

كلمات مفتاحية

موضوعات متعلقة

شارك بتعليق

تعليقات 0