د. باسم السواح: التسوس وجيوب اللثة من أهم مسببات رائحة الفم الكريهة

الجمعة 17 يونيو 2016 الساعة 11:10 ص د. باسم السواح: التسوس وجيوب اللثة من أهم مسببات رائحة الفم الكريهة

كتب - نور محمد

أكد الدكتور باسم السواح –أخصائى جراحات الفم والأسنان- على أهمية المحافظة على صحة  الأسنان والضروس، بداية من التركيز والاهتمام الدائم على تنظيفها الاهتمام على جعلها نقية ونظيفة وفى مأمن من كل الأضرار، فضلاً عن الاهتمام أيضًا بالكشف عن المشكلات التى قد تصيب الفم أو الأسنان.

وأوضح الدكتور باسم أن الاستهانة بأية مشكلة يشعر بها المريض واعتبارها "عابرة"، وذلك لأنها قد تكون مقدمة لمشكلة مرضية كبيرة لابد من التعامل معها مبكرًا وبشكل دورى، وهنا تظهر فائدة الكشف المنتظم على صحة الأسنان واللثة.

وأشار أخصائى جراحات الفم والأسنان، إلى أن هناك الكثير من المشكلات المرضية التى تصيب الفم والأسنان وتهدد صحتهما ولا يجب السكوت عليها دون علاج، ومن أهم هذه المشكلات أولا التهابات اللثة المتكررة والمؤلمة المزعجة، والتى يجب علاجها أولا بأول، كذلك الإصابة بالتسوس فى الأسنان والضروس وما يخلفه من نتائج وأضرار بصحة الفم، وكذلك أية جيوب موجودة بلثة الإنسان تسبب له مشاكل كبيرة، من أهمها، التأثير على صحة الفم وسلامته بشكل عام.

كما شدد على ضرورة الاهتمام بعلاج هذه العلات الكثيرة مؤكدًا أن علاجها يساعد على التمتع برائحة فم جيدة على الدوام، لأن التسوس وجيوب اللثة من أهم مسببات تغير رائحة الفم للأسوء وبشكل ظاهر ومزعج للآخرين.

موضوعات متعلقة

شارك بتعليق

تعليقات 0